احتجت بشدة حكومة الكسي تسيبيرا اليونيانية الجديدة ضد بيان " رؤساء دول أوحكومات الاتحاد" الذي ينسب إلى "الانفصاليين" تهمة " القصف العشوائي" لمدينة ماريوبول, ويهدد روسيا بعقوبات جديدة [1].

وفقا للسيد تسيبيرا, لم يتم التشاور مع اليونان, وقد صدر هذا البيان في انتهاك للاجراءات المعتمدة في الاتحاد.

ووفقا لصحيفة EU Observer, فقد حاولت كل من هنغاريا, وسلوفاكيا, والنمسا اجراء تعديل على البيان يقضي بحذف اتهام الاستقلاليين بالهجوم على ماريوبول, لكن دون جدوى.

تسلسل زمني :
-  24 كانون ثاني – يناير 2015 : الهجوم على ماريوبول من قبل الجيش الأوكراني
-  25 كانون ثاني-يناير : حزب ألكسي تسيبيرا يفوز بالانتخابات التشريعية في اليونان.
-  26 كانون ثاني-يناير : رئيس الاتحاد دونالد توسك يهنيء السيد تسيبيرا بالفوز.
-  27 كانون ثاني-يناير : الاتحاد يصدر بيان رؤساء دول أو حكومات (مؤرخا في 26 منه) أثناء تأدية الحكومة اليونانية الجديدة اليمين الدستورية.
-  28 كانون ثاني-يناير : الحكومة اليونانية تندد بانتهاك الاجراءات في الاتحاد.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] "بيان رؤساء أو حكومات الاتحاد حول الهجوم على ماريوبول", شبكة فولتير, 27 كانون ثاني – يناير 2015 http://www.voltairenet.org/article1...