قطعت شركة نايل سات للأقمار الاصطناعية البث بشكل مفاجيء عن قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله. وقد ،نددت السلطات المصرية بالقناة لأنها " تثير الفتن الطائفية"، وهي تهمة لاأساس لها بتاتا.

تشاهد الشعوب العربية التلفزيون من خلال القنوات الفضائية، التي تستخدم القمر الاصطناعي المصري (نايل سات) أو عرب سات (جامعة الدول العربية – التي أعلنت للتو المقاومة اللبنانية "إرهابية").

مع ذلك، هناك ثلاثة أقمار اصطناعية أخرى تغطي المنطقة، الأوروبي، والروسي، والايراني.

يبدو أن تصرف السلطات المصرية جاء تحت ضغط المملكة السعودية، نظرا لأنها مدينة للأخيرة ماليا.

قطع وسائل الاتصال عن محور الممانعة، ظل هدفا دائما لاسرائيل.

أثناء حرب العام 2006، قصفت الدولة العبرية بشكل يومي تقريبا، مقر المحطة، محولة كافة المباني إلى غبار. ومع ذلك، ولأسباب غامضة، لم تتوقف المنار عن البث

ترجمة
سعيد هلال الشريفي