JPEG - 49.4 كيلوبايت
"طريق الحرير" القديمة التي كانت تربط إيران مع الساحل السوري عبر بالعراق، من خلال تدمر. من المستحيل جغرافيا شق طرق مواصلات رئيسية أخرى عبر البادية. في المقابل، أصبحت تدمر القضية المركزية للحرب في سورية. بعد احتلالها لمدة عام تقريبا من قبل داعش، تحررت بسواعد الجيش العربي السوري، واستضافت مؤخراً حفلين موسيقيين، تم نقلهما على المحطات التلفزيونية الروسية والسورية، احتفالا بالنصر على الإرهاب.

أكثر من خمس سنوات، وسورية في حالة حرب.

كل الذين دعموا هذا الصراع في البداية، كانوا يوضحون أنه امتداد "للربيع العربي"، لكن أحداً لم يَعُد يعتدُ بهذا الخطاب في الوقت الحالي، بعد أن تم قلب أنظمة الحكم الناتجة عن هذا "الربيع".

بعيدا عن مجرد كونها تطلعا نحو الديمقراطية، لم تكن هذه الأحداث سوى تكتيكا لتغيير الأنظمة العلمانية، لصالح جماعة الأخوان المسلمين.

يدعي البعض أن "الربيع" السوري الذي اختطفته قوى أخرى غير "الثورة" -التي لم توجد أصلا- كان سيلتهمه الجهاديون، الموجودين فعلاً.

هذا ما أشار إليه الرئيس فلاديمير بوتين، حين ألمح منذ البداية إلى عدم تناسق سلوك الغرب ودول الخليج، موضحا استحالة محاربة الجهاديين والجمهورية العربية السورية في آن واحد، وفي نفس ساحة المعركة.

ولأن أياً منهم لم يختر معسكره، لاتزال الحرب مستمرة.

حقيقة الأمر، أنه لاتوجد أسباب داخلية لهذه الحرب. إنها ثمرة، ليس لمناخ إقليمي، بل عالمي.

أٌعلنت الحرب على سورية منذ عام 2003، حين صوت الكونغرس الأمريكي على "قانون محاسبة سورية".

كان هدف ديك تشيني،غير المعلن، الاستيلاء على مخزون ضخم من الغاز والنفط في البلاد.

نحن نعلم حاليا أن "الذروة النفطية" للخام لن تسجل نهاية عصر النفط، وأن واشنطن سوف تتجه لاستغلال أنماط أخرى من الهدروكربونات في خليج المكسيك. أي بمعنى أن الهدف الاستراتيجي للولايات المتحدة قد تغير. وصار في مقدمة أولوياتها، احتواء التطور الاقتصادي والسياسي للصين وروسيا، وإجبارهما على التجارة حصرا عبر طرق بحرية، تتحكم بها حاملات طائراتها.

بمجرد توليه منصبه عام 2012، أعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ نية بلاده التغلب على هذا العائق، ببناء اثنتين من طرق التجارة القارية إلى الاتحاد الأوروبي.

الأولى، فوق الطريق القديمة لطريق الحرير، والثانية عبر روسيا، وصولاً إلى ألمانيا.

انبثق على الفور نزاعان :

أولا، لم يكن الهدف من الحرب على سورية، تغيير النظام القائم، بل خلق حالة من الفوضى في البلاد، امتدت دون أي سبب لأوكرانيا. ثم تقاربت روسيا البيضاء مع كل من تركيا والولايات المتحدة، ممدة تلك الفوضى إلى الشمال، لتقسم أوروبا إلى شطرين.

هكذا تماما تمكن نزاعان لانهاية لهما، من قطع الطريقين المزمع إنشاءهما.

لكن ثمة خبر سار : ما من أحد بوسعه أن يفاوض على الفوز في أوكرانيا، ضد الهزيمة في سورية، لأن كلا الحربين، لهما نفس الهدف.

أما الخبر السيئ، فهو أن الفوضى ستستمر على الجبهتين، إذا لم تتوصل روسيا والصين إلى إنشاء محور مواصلات آخر.

في المحصلة، ليس هناك شيء يرتجى من مفاوضات مع أشخاص يتلقون أجوراً، لإطالة أمد الصراع.

حبذا لو أظهرنا قليلا من الواقعية، بتقبلنا فكرة أن هاتين الحربين، ليستا أكثر من وسيلة لواشنطن، لكي تغلق طريق الحرير.

في هذه الحالة فقط، سوف يكون بوسعنا الفصل بين مختلف المصالح المٌتنازعة، والمضي قٌدماً في تحرير المدن، وبسط الأمن والاستقرار في المناطق المأهولة.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي
مصادر
سوريا

المستندات المرفقة


Al-Watan 2393
(PDF - 184.1 كيلوبايت)