في فرنسا، انتقد المدير السابق للشرطة الوطنية، فريديريك بيشنار، بشدة الطريقة التي يدير فيها وزير الداخلية الأزمة الأمنية الحالية. واأشار إلى التشوش في تمديد حالة الطواريء أثناء الدوري الأوروبي لكرة القدم : إما أن هناك تهديد خطير يستوجب فرض حالة طواريء تُمنع خلالها كل التجمعات الضخمة، أو أن الخطر معتدل، ما يستدعي رفع حالة الطواريء، كي يتم تنظيم الدوري الأوروبي لكرة القدم.

استمعت لجنة الدفاع الوطني والقوات المسلحة في الجمعية الوطنية، للمدير العام للأمن الداخلي، باتريك كالفا (الصورة)، حول امكانية قيام داعش بشن هجمات جديدة في فرنسا [1]. أشار إلى أن حوالي 400 مراهق فرنسي يعيشون حاليا في مناطق القتال في سورية، وأن البعض منهم يتلقون تدريبات على استعمال السلاح، وهذه مأساة انسانية من شأنها أن تغير بشكل عميق من المعطيات.

شدد بشكل خاص على أن المشكلة الأمنية كانت أقل، وأن مسار التطرف يؤثر على عدد من الشباب، الذين يذهبون للقتال في سورية، مثلما يؤثر على جماعات تنتمي لليمين المتطرف. واعتبر أن المواجهه لابد منها في المدى المنظور، بين الطرفين.

وأخيراً، دعا إلى تعزيز التشريعات المتعلقة بحمل السلاح، كما هو الحال في المملكة المتحدة.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي