JPEG - 45.8 كيلوبايت

بناء على تعليمات من حكومتي، وإلحاقا برسائلنا السابقة، بخصوص دعم النظام الأردني للجماعات الإرهابية المسلحة التي تنشط وترتكب أعمالا إرهابية وحشية على أراضي الجمهورية العربية السورية، أود أن أنقل إلى عنايتكم المعلومات التالية حول تسهيل النظام الأردني دخول الشاحنات المحملة بالأسلحة لصالح الجماعات الإرهابية المسلحة، في سورية، وفق الآتي:

• في الساعة 13:20 من يوم 2 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال ثمان شاحنات كبيرة من الأردن إلى سورية عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي باتجاه بئر الرصيعي في بادية السويداء.

• في الساعة 1:15 من يوم 15 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال ثمان عربات من الأردن إلى سورية عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي باتجاه بئر الرصيعي في بادية السويداء.

• في الساعة 3:15 من يوم 15 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال سبع عربات من الأردن إلى سورية عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي وست عربات عن طريق معبر بئر الصوج.

• في الساعة 21:25 من يوم 15 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال ثلاث عربات من الأردن إلى سورية عن طريق معبر الرويشد الحدودي، وأربع عربات عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي باتجاه بئر الرصيعي.

• في الساعة 23:15 من يوم 15 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال خمس عربات من الأردن إلى سورية عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي باتجاه بئر الرصيعي في بادية السويداء.

• في الساعة 1:30 من يوم 17 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال أربع عربات من الأردن إلى سورية عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي باتجاه بئر الرصيعي في بادية السويداء.

• في الساعة 3:55 من يوم 18 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال تسع عربات من الأردن إلى سورية من جهة سد الزلف باتجاه بئر الرصيعي في بادية السويداء.

• في الساعة 21:55 من يوم 23 حزيران/يونيه 2016، قامت الجماعات الإرهابية المسلحة بإدخال أربع عربات من الأردن إلى سورية عن طريق معبر أبو شرشوح الحدودي باتجاه بئر الرصيعي وعشر عربات من جهة سد الزلف باتجاه بئري أبو السناسل والرصيعي.

تجدد حكومة الجمهورية العربية السورية التأكيد على أن سلوك ال نظام الأردني ودعمه المباشر للتنظيمات والجماعات الإرهابية في سورية يمثل انتهاكا فاضحا لمبادئ القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة ولقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب لا سيما القرارات 1267 (1999)، و 1373 (2001)، و 2170 (2014)، و 2178 (2014)، و 2199 (2015)، و 2253 (2015)، والتي تلزم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالامتناع عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم للجماعات الإرهابية وعناصرها.

وتطالب حكومة الجمهورية العربية السورية مجلس الأمن، مجددا، بتحمل مسؤولياته، وإلزام النظام الأردني بالكف عن ممارساته التي من شأنها تهديد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق مجلس الأمن.