الجيش العربي السوري (أي القوات الحكومية) يقترب من الرقة.

بالتزامن مع ذلك، ضاعفت القوات الأمريكية عدد مقاتليها وارتفع تقريبا إلى 900 رجل. عبروا شمال سوريا بأبرز طريقة ممكنة، وأعلنوا أيضا عن نيتهم التوجه نحو الرقة.

من المتوقع شن معركة الرقة في شهر أيار-مايو القادم.

يبدو أنه صار لدى الجيش العربي السوري والولايات هدفان مشتركان:
- منع هجوم تركي ضد الأكراد في سوريا.
- محاصرة الرقة وطرد داعش منها.

تنتشر المعلومات الأكثر تضاربا بشأن موقف الأكراد في سوريا. يبدو أن البعض يريد أن يستمر مشروع إنشاء دولة مستقلة، من خلال التطهير العرقي في شمال البلاد، والبعض الآخر يبدو أنهم يسعون مجددا للحصول على حماية سوريا لهم ضد تركيا.

يمكن لعملية تحرير الرقة (سوريا) أن تتبع نفس مخطط تحرير الموصل (العراق): الولايات المتحدة تقدم الدعم حاليا للجيش الوطني العراقي ضد داعش.

إذا كان الأمر كذلك، فسيكون هذا تحول كبير في استراتيجية الولايات المتحدة، التي كانت حتى وقت قريب تدعم داعش، ضد الجيش العربي السوري.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي