نظمت الأحزاب السياسية الأوكرانية التي تحن للنازية مسيرة بالمشاعل في كييف، في 14 تشرين أول-أكتوبر 2017، في ذكرى ستيبان بانديرا، مؤسس منظمة القوميين الأوكرانيين (OUN) سيئة الذكر.

بعد أن انخرط ستيبان بانديرا في شبكات (ستاي بهايند stay-behind) التابعة لحلف الناتو (غلاديو Gladio) في نهاية الحرب العالمية الثانية، تم اغتياله في نهاية المطاف على يد الاستخبارات السوفياتية في ميونيخ قبل 58 عاما، بالتمام والكمال.

يتقدم الموكب، اوليه تيانيبوك، مؤسس سفوبودا Svoboda [1]، الشريك السابق لوزارة الخارجية الأمريكية إبان عملية الإطاحة بفيكتور يانوكوفيتش.

النازيون الأوكرانيون المعاصرون هم أولا مؤيدون للناتو ومعادون للروس. وقد شارك في العرض ما بين 10 و 12 ألف شخص. وهم الذين يزودون الرئيس بوروشينكو والسفارة الأمريكية بجنود شبه عسكريين، ويرسلون المقاتلين لدونباس، ولكنهم يمتنعون عن القيام بأي دور في المؤسسات العامة.

JPEG - 39.4 كيلوبايت
أوليه تياهنيبوك (على اليسار) مع فيكتوريا نولاند، المساعدة السابقة لهيلاري كلينتون، خلال انقلاب اليورو - ميدان.
ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “All-Ukrainian Union "Svoboda" program”, Voltaire Network, 12 August 2009.