سمحت تركيا ببناء كنيسة آشورية في اسطنبول. بهذا سيكون أول بناء مخصص للعبادة المسيحية منذ سقوط الإمبراطورية العثمانية، بعد نهاية الحرب العالمية الأولى.

يحظر القانون التركي بناء الكنائس، على الرغم من أن تركيا موطن للعديد من المطارنة المسيحيين.

مع ذلك، تم منح استثناء قبل بضع سنوات، لاستعادة الاحتفال الطقوسي في كنيسة قديمة.

يُطبق القانون التركي أيضا في الجزء الشمالي من جزيرة قبرص، التي تحتلها تركيا منذ عام 1974. وبطريقة كاذبة يتم عرض أماكن العبادة المسيحية في المنشورات السياحية الرسمية كأماكن مهجورة كما "القصور".

في مقابل ذلك، وعلى سبيل المقارنة، فقد تم تشييد نحو 9000 مسجد في تركيا منذ وصول الرئيس رجب طيب اردوغان إلى السلطة. أما السفير الرسولي الذي يمثل بابا الفاتيكان لدى أنقرة، فلايتم تسجيله باسم غبطة بولص روسل، بل باسم السفير بولص روسل.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي