وفقا للقناة الإسرائيلية العاشرة، فقد وقع مستشارا الأمن القومي الأمريكي ماكماستر، والإسرائيلي مئير بن شاباط (الصورة)، على بروتوكول سري في 12 ديسمبر 2017 في البيت الأبيض.

وضعت هذه الوثيقة أربع مجموعات للعمل بشكل مشترك على المواضيع التالية :
- الدعم الإيراني لحزب الله وسوريا
- اتفاق 5 + 1
- برنامج الصواريخ الإيراني
- المبادرات المحتملة لكل من إيران وحزب الله

وهذا من شأنه أن يكون تنفيذا للإستراتيجية المناهضة لإيران، التي أعلن عنها الرئيس ترامب في 13 أكتوبر الماضي [1].

في الواقع، هذا البروتوكول لا يغير جوهر الاتفاقات القائمة من قبل. وهو يتطابق مع سياسة توازن إقليمي إسرائيلي إيراني.

ومع ذلك، فإنه يثبت أن إدارة ترامب – كسابقتها إدارة نيكسون- هي مؤيدة لإسرائيل لأسباب إستراتيجية وليس انتخابية. إذ أن الطائفة اليهودية الأمريكية لاتزال تعارضه إلى حد كبير.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي