انظروا إلى الرجل الذي يحمل بندقية كلاشنيكوف وإلى الآخر ذو القبعة.

كيف يمكننا أن نميز بين "متمرد معتدل" (كذا) وأحد سكان الغوطة؟

يكفي مقارنة الصحة الجيدة والملابس للأول، مع النحف والأثمال للثاني.

اكتشف الجيش العربي السوري للتو مخزونات من المواد الغذائية، ومستشفى مجهزًا بشكل جيد في عربين، فيما كانت الأمم المتحدة، والمنظمات الإنسانية غير الحكومية، تؤكد باستمرار أن "النظام" جوع السكان، وحرمهم من الرعاية الصحية.

كما تم الكشف أيضا عن شبكة هائلة من الأنفاق، بما في ذلك ممر ضخم يسمح بمرور سيارات الدفع الرباعي لتموين المقاتلين، في الوقت الذي كان يجري فيه معاملة السكان كالعبيد.

وفي حين تؤكد الصحافة الغربية أن العائلات التي تم إجلاؤها إلى إمارة إدلب هم "متمردون معتدلون"، فإن معظم المقاتلين الذين صعدوا إلى الحافلات التي وضعت بتصرفهم كانوا ملثمين. وعندما ظهر البعض منهم حاسري الرؤوس، تم التعرف عليهم.

JPEG - 36.1 كيلوبايت

في هذه الصورة الثانية : يظهر الشخصان في المقدمة وكأنهما يتباهيان بحمل رؤوس ضحاياهما على الصورة الأولى.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي