شبكة فولتير

استونيا تحتفي بمجرم نازي

+

تم في 22 حزيران-يونيو في أستونيا تدشين نصب تذكاري للكولونيل ألفونس ريبان.

كان ألفونس ريبان عميلا للرايخ الثالث برتبة Standartenführer في المخابرات الألمانية. وارتكب جرائم حرب مختلفة في الاتحاد السوفيتي.

وقد نأت الحكومة الإستونية بنفسها عن هذه التظاهرة، لكنها رفضت إدانتها.

وبعد الحرب العالمية الثانية، التحق ألفونس ريبان بالمملكة المتحدة في إطار عملية ستاي بيهايند stay-behind (Gladio غلاديو). شارك أيضا في "عملية الغاب" الهادفة إلى تسريب ضباط نازيين سابقين إلى بولندا ودول البلطيق، لمواصلة الكفاح المناهض للشيوعية. حتى أنه أعطى دروسًا في مدرسة المخابرات البريطانية MI6.

إستونيا عضو في الاتحاد الأوروبي، وهو منظمة من المفترض أن تناضل من أجل السلام في أوروبا، وضد انبعاث العنصرية النازية مجددا.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات