تم تنصيب رجب طيب أردوغان في منصبه الجديد كرئيس للجمهورية التركية. وهو جديد، لأنه أعيد انتخابه، ولأن الدستور الجديد يُطَيق الآن.

سافر "السلطان" عقب مراسم فخمة في القصر الأبيض، إلى أذربيجان ومنها إلى قبرص المحتلة، ليظهر للملأ أن حدود إمبراطوريته، لا تقتصر على حدود تركيا.

كان "السلطان" يلوح أثناء خطبه المختلفة، بايماءة من يده، ليس إشارة "النصر V"، بل ب " رمز رابعة"، وهو رمز الإخوان المسلمين منذ سقوط محمد مرسي في مصر، البلد الذي يقضي فيه عقوبة بالسجن لمدة 5 سنوات.

تؤكد الصحافة التركية أن هذا الرمز، اخترعه أردوغان نفسه، في ذلك الحين.

عيًن "السلطان" حكومة مصغرة، وعهد بوزارة الاقتصاد إلى صهره بيرات البيرق. وقد نظم الأخير، عبر شركته جاليك هولدينغ، نقل 8500 شاحنة صهريج من النفط الذي سرقه تنظيم داعش [1]. كما تم فصل جميع المتعاونين مع رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، من وظائفهم.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] « La famille Erdoğan et Daesh (suite) », Réseau Voltaire, 3 novembre 2016.