تستعد إدارة ترامب لإطلاق خطتها للشرق الأوسط.

قام مصمما الخطة، جارد كوشنر وجيسون غرينبلات، بإشراك مديري البعثات حول ثلاثة اختصاصات :
- العواقب السياسية والأمنية للخطة
- العواقب الاقتصادية للخطة
- التواصل الاستراتيجي.

من جانبه ، أشار الملك سلمان، ملك المملكة العربية السعودية إلى أن بلاده حافظت على مواقفها الموضحة بمبادرة سلام الأمير عبد الله، التي اعتمدتها جامعة الدول العربية في عام 2002 [1] ، وهو توضيح تم تفسيره على أنه دعوة للإنضباط موجهة إلى ابنه الأمير محمد بن سلمان.

ومن جانبه، لا يزال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يرفض رفضاً قاطعاً أي اختصاصات أمريكية للتفاوض على أي شيء للفلسطينيين منذ نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي