شبكة فولتير

الحجز على شركات عابرة للأوطان لإعمار سورية

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 64.1 كيلوبايت

كانوا 114 دولة أعضاء في تجمع "أصدقاء سوريا" لتمويل تدميرها عن طريق الجهاديين. وهاهم بعد فشلهم الذريع، يتملصون من دفع أي شيء لإعادة إعمار ما دمروه، بل يتمنون إملاء جيوبهم، وهم متخفين وراء أقنعة جرائمهم، أملا بالحصول على عقود إعادة الإعمار.

قدرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا)، التي انعقدت في بيروت يومي 7 و 8 آب الجاري، تكلفة إعادة الإعمار بحدودها الدنيا في سورية، بمبلغ 388 مليار دولار. ومن المتوقع أن تٌقدم تقريرا مفصلا بهذا الخصوص في شهر أيلول القادم.

ولأنها أدركت أخيرا أن ما مر على البلد، لا علاقة له من قريب أو من بعيد ب "الحرب الأهلية"، بل بعدوان خارجي، لذلك أعلنت عن عنوان تقريرها : " سوريا، 7 سنوات في حرب، وليس 7 سنوات حرب".

وهاهي الولايات المتحدة، التي خططت للحرب منذ عام 2004، لاترغب الآن بتقديم مليم واحد. لأنه وفقا لإدارة ترامب، فقد صُممت هذه الحرب إبان إدارة بوش الابن، ونفذتها إدارة أوباما. وبناء على ذلك، لم تكن هاتان الإدارتان تخدمان مصالح الشعب الأمريكي، بل مصالح الطبقة المالية العابرة للأوطان.

صحيح أن تلك الإدارتين قد تسببتا بدمار هائل في سورية، لكنهما قوضتا الاقتصاد الأمريكي أيضا. لذلك لاترى واشنطن الآن أنه يتوجب عليها أن تدفع، بل ينبغي على أولئك الأشخاص، والشركات العابرة للأوطان، المتورطة مباشرة في الحرب، أن يدفعوا.

نذكر على سبيل المثال وليس الحصر، صندوق الاستثمار كي.كي.آر الذي يملكه هنري كرافيس (القيمة السوقية 150 مليار دولار)، يعمل فيه حاليا الجنرال ديفيد بترايوس، كان يقدم المال وينقل الأسلحة إلى تنظيمي القاعدة، وداعش. أو شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات، (القيمة السوقية 170 مليار دولار)، والتي كانت تمد داعش بسيارات الدفع الرباعي الحديثة. أو الشركة المصنعة لمعدات البناء كاتربيلر(القيمة السوقية 76 مليار دولار)، والتي قدمت للجهاديين آلات حفر الأنفاق اللازمة لبناء شبكات تحت الأرض، ناهيك عن مُصًنع الاسمنت الفرنسي-السويسري لافارج هولسيم،(القيمة السوقية 40 مليار دولار) الذي أنتج 6 ملايين طن من الأسمنت لبناء مخابئ للجهاديين، الخ.

لعله من الواضح الآن أن التزام هذه الشركات بتنفيذ خطة الأدميرال آرثر سيبروفسكي، الرامية إلى تدمير دول ومجتمعات الشرق الأوسط الموسع يرجع، ربما، إلى يقين هؤلاء بإمكانية وصولهم إلى الموارد الطبيعية في المنطقة، تحت حماية الجيوش الغربية.

هذا يعني أيضا، أن إجبار هذه الشركات المتعددة الجنسيات، العابرة للأوطان على أن تدفع ماعليها، لايعفي بعض الدول من الدفع، كالسعودية، والكويت، وقطر، أو تركيا، الذين ساهموا هم، أو بعض مواطنيهم، بتمويل الجهاديين بشكل علني.

إذا نجحت الجمهورية العربية السورية في جمع الأدلة التي تثبت دور تلك الشركات المتعددة الجنسيات خلال الحرب، فسيكون من حقها رفع دعاوى قضائية أمام محاكم بلدان مقرات تلك الشركات. وإذا استندت سورية إلى حجة الرئيس ترامب في ادعائها، فسيمكنها ذلك من الاعتماد على دعم الإدارة الأمريكية الجديدة في مسعاها.

لذلك من الممكن، حتى لو لم يكن بمقدور أحد إجبار تلك الدول على الدفع، جمع مبلغ 388 مليار دولار الذي ذكرته لجنة إسكوا.

في نهاية كل الحروب التي أدت إلى دفع تعويضات، كان يجري إلقاء الحجز على الشركات الوطنية المتورطة.

أما ما هو جديد هذه المرة، فسيكون باستخلاص النتائج من العولمة الاقتصادية، والإقدام على إلقاء الحجز على الشركات العابرة للأوطان المتورطة بالحرب.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات