شبكة فولتير

بريطانيا تنسحب ببطء من إدلب

+

أكد وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية جيريمي هانت أمام مجلس العموم، بتاريخ 13 آب-أغسطس 2018، أنه يأسف على التصويت في عام 2013 الذي عارض فيه مجلس النواب التدخل العسكري ضد "نظام الأسد" ( هكذا).

بيد أنه وفقا لصحيفة التايمز الصادرة في 21 آب-أغسطس، سوف تقوم الحكومة البريطانية بتخفيض برامج الدعم التي تقدمها لمناطق "المتمردين" في سوريا.

لاتزال المملكة المتحدة تمول حتى الآن المجتمعات المحلية في منطقة إدلب.

وفي الواقع، هذه المنطقة محتلة من قبل جهاديين من جميع أنحاء البلاد. وتتم إدارة كل منطقة من قبل مجموعات مسلحة مختلفة عن الأخرى، والتي غالبا ما تقاتل بعضها البعض. وتقدم تركيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا جميع الإمدادات لهذه المناطق.

الأهم من ذلك، أن الجيش التركي والقوات الجوية البريطانية الخاصة يحتلون المنطقة بأمر الواقع.

ومع ذلك، تستعد سوريا وروسيا لشن هجوم على هؤلاء الجهاديين.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

المستندات المرفقة

 
(PDF - 671 كيلوبايت)
 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات