ألغت محكمة العدل الدولية في حكم صدر في 3 أكتوبر 2018، وكتدبير وقائي، العديد من العقوبات الأحادية التي فرضتها الولايات المتحدة ضد إيران.

محكمة العدل الدولية هي هيئة التحكيم في الأمم المتحدة. وقد أبلغت جمهورية إيران الإسلامية المحكمة الدولية أن العقوبات التي اتخذتها الولايات المتحدة في الانسحاب من الاتفاق النووي،JCPoA تتعارض مع المعاهدة الثنائية بشأن الصداقة، والعلاقات الاقتصادية، والحقوق القنصلية المؤرخة في 15 آب-أغسطس 1955 [1].

وبذلك تلزم المحكمة، الولايات المتحدة باحترام توقيعها على معاهدة الصداقة. وعلى هذا النحو، فإنها تأمرها بتسهيل تجارة الأدوية والأجهزة الطبية، والمواد الغذائية والمنتجات الزراعية، وكذلك جميع المعدات اللازمة لسلامة الطيران المدني. وسيكون على واشنطن توفير كل التراخيص اللازمة لهذه التجارة.

وأخيراً، تُلزم المحكمة كلا الطرفين بالامتناع، في انتظار صدور قرار نهائي، عن أي تدبير من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم نزاعهما، إلى حين اتخاذ قرار نهائي.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “إيران ترفع دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة”, ترجمة سعيد هلال الشريفي, شبكة فولتير , 21 تموز (يوليو) 2018, www.voltairenet.org/article2...