أكدت المتحدثتان باسم البيت الأبيض والبنتاغون، سارة ساندرز، ودانا وايت، أن الرئيس دونالد ترامب أصدر أوامره للجنود الأمريكيين بإخلاء سوريا، عقب مكالمة أجراها مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان .

وبموجب ذلك، سيغادر موظفو وزارة الخارجية البلاد في غضون يوم واحد، أما جنود في وزارة الدفاع، فخلال مئة يوم (حوالي 4000 رجل، منهم فقط 2000 معلن عنهم رسميًا).

تحتل الولايات المتحدة، بشكل غير قانوني، شمال شرق سوريا منذ أربع سنوات. وقد طلبت الحكومة السورية مرارا منهم الانسحاب، دون رد.

وكان السفير الأميركي الجديد إلى سوريا قد ذكر في وقت سابق أن قوات بلاده ستبقى طالما أن داعش (1) موجودة (2) والقوات الإيرانية مستمرة ببقائها (3) لهذا لن يكون هناك أي حل سياسي للأزمة السورية. لذا، نظمت وزارة الدفاع الامريكية (1) معركة "تمثيلية" ضد داعش، وصفت بأنها حاسمة (2) وفي الواقع لا توجد قوات عسكرية إيرانية في سوريا، بل مجرد مستشارين عسكريين (3) والبيت الأبيض هو الآن على استعداد للاعتراف بشرعية الحكومة السورية، فيما أعلنت تركيا أنها ستطلق قريباً عملية ضد الأكراد الانفصاليين الموالين للولايات المتحدة، المتمركزين في شمال شرق سوريا.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي