بدأت محاكمة مهدي نيموش، المتهم بمجزرة المتحف اليهودي في بروكسل (24 أيار-مايو 2014)، في بلجيكا.

ألقي القبض عليه في مدينة نيس (فرنسا) مع حقيبة تحتوي على قبعة وأسلحة ساعدت في التعرف عليه بأنه القاتل. لكنه مستمر منذ اليوم الأول في الإدعاء ببراءته. ولم يقابل محامي الدفاع عنه إلا بعد أربع سنوات من اعتقاله.

وتأكيدًا على فرضيتنا [1]، فقد أكد للمحكمة إنه عثر على الحقيبة، لكنه لم يشارك في مجزرة المتحف اليهودي، الذي أودى بحياة أربعة أشخاص.

لم تتبنى داعش هذا الهجوم أبداً، فيما طالب الادعاء بمثول أربعة رهائن سابقين لدى داعش كي يشهدوا على أنه كان سجانهم. الأمر الذي رفضه محاموه على أساس أن هذه قصة أخرى ليست موضوع أي شكوى.

من ناحية أخرى، طلبوا سماع شهادة أحد ضباط الموساد، أو مسؤول في السفارة الإسرائيلية حول هوية الزوجين القتيلين، إيمانويل ومريّام ريفا: وفقاً لهما، (ووفقاً لنا) كان القتيلان عميلان للموساد في مهمة. لكن المحكمة رفضت هذا الطلب. على أن تبدأ المداولات في العاشر من شهر كانون ثاني-يناير 2019.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] « L’affaire Nemmouche et les services secrets atlantistes », par Thierry Meyssan, Al-Watan (Syrie) , Réseau Voltaire, 9 juin 2014.