شبكة فولتير

الجزائر: جبهة التحرير الوطني والجبهة الوطنية من أجل الديمقراطية تقدمان رئاسة المجلس للإخوان المسلمين

+

بينما يعترض الشعب على شرعية جميع الشخصيات التي تقلدت مناصب عليا في ظل رئاسة عبد العزيز بوتفليقة، استسلم رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب واستقال في 2 تموز-يوليو.

ولخلافته، احتشدت أحزاب الأغلبية (جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي)، لترشيح الأخونج سليمان تشينين (الصورة). تم تقديمه من قبل ائتلاف من الأحزاب الإسلامية (النهضة، عدالة وبناء) وهم أقليات ضئيلة جداً. فيما انسحب المرشحون الستة الآخرون (بما في ذلك من جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي).

وعلى عكس المبدأ الديمقراطي، فقد تم التصويت برفع الأيدي.

سليمان تشينين مجهول شهير. بدأ مسيرته السياسية مع عباسي مدني (مؤسس جبهة الخلاص الإسلامي) في رابطة الوعظ الإسلامي في محفوظ نحناح.

من جانبه، لا يزال الرئيس الجزائري بالنيابة، عبد القادر بن صالح، الذي تنتهي فترة ولايته في 9 تموز-يوليو، والذي يُعد من بين الشخصيات المعترض عليها، في منصبه في غياب الانتخابات.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات