فرضت حكومة حسن دياب في لبنان حظر تجول وإجراءات صحية صارمة لمكافحة الوباء، في حين أن المرافق الصحية في البلاد ترتكز بشكل كامل تقريباً على القطاع الخاص. واتهمت الأحزاب اللبنانية الطائفية المؤيدة للولايات المتحدة حزب الله باحضار Covid-19 من إيران إلى البلاد.

وفي السياق نفسه، تولى حزب الله بشكل تلقائي مسؤولية الصحة العامة في جنوب البلاد، ذو الأغلبية الشيعية. لدى حزب الله مستشفيان خاصين به، يعتبران الأفضل في الشرق الأوسط. وأعلن عن حشد 1500 طبيب و 3000 ممرض وعامل إسعافات أولية بالإضافة إلى 5000 مرفق صحي وخدمات يعقمون المدن، ويقومون بجولات لإعلام السكان.

إن كفاءة حزب الله في مسائل الصحة العامة مكنته أن يحظى بانتظام بحقيبة وزارة الصحة اللبنانية، التي يتولاها حاليا البروفسور حمد حسن.

ذكَر حزب الله في إحدى بلاغاته العامة أنه دافع عن البلاد ضد المعتدي الإسرائيلي نيابة عن الدولة، وأنه يدافع عن اللبنانيين اليوم ضد الوباء، نيابة عن الدولة.

من جانبها، الولايات المتحدة، التي تتهم حزب الله بأنه منظمة إرهابية، تدعم العدوان الإسرائيلي، ولا تقدم أي إمكانيات للحكومة اللبنانية في مواجهة الوباء.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي