رفضت منظمة الصحة العالمية مرة أخرى، في 6 نيسان-أبريل 2020 استخدام الكمامات الجراحية من قبل السكان لمكافحة وباء كوفيد- 19.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن هذه الكمامات تهدف إلى حماية المرضى من رذاذ لعاب موظفي المستشفيات، وأنه ليس لها أي فعالية مثبتة في حماية مقدمي الرعاية الذين يرتدونها أو عامة الناس من أي تلوث.

كما لحظت منظمة الصحة العالمية أن تعميم هذه الأقنعة يعطي إحساساً زائفاً بالأمان. وكررت التأكيد على أن التدابير الصحية فقط (غسل اليدين، وتهوية المباني، وما إلى ذلك) والمسافة الاجتماعية، يمكن أن تحمي من الفيروس.

في الواقع، كانت السلطات اليابانية أوصت بارتداء الكمامات الجراحية خلال وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918. وقد تم تبنيها على الفور من قبل العديد من البلدان. وانتشرت في وقت لاحق في جميع أنحاء آسيا. ومع ذلك ، كان هذا الإجراء يهدف في الواقع إلى الحفاظ على روح معنوية عالية لدى السكان، ولم يكن له أي تأثير على الوباء.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي