في 23 مارس 2020، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى وقف إطلاق نار عام في جميع أنحاء العالم لمكافحة وباء كوفيد-19

وفي اليمن، دعا الحوثيون، الذين هزموا المملكة العربية السعودية مؤخراً في الجزء الشمالي من البلاد، الجيوش المختلفة الموجودة على الأرض إلى احترام الهدنة. ولم تعلن السعودية وقف إطلاق النار إلا في 8 نيسان-أبريل من الساعة 9:00 صباحاً بتوقيت غرينتش اعتباراً من اليوم التالي (تاريخ اجتماع أوبك لمناقشة أسعار النفط).

تضررت المملكة بشدة من الوباء في أحياء الصفيح التي يقطنها العمال الأجانب، والعمال الأفارقة وعمال جنوب شرق آسيا، حول مدينتي مكة والمدينة.

قبل كل شيء، المملكة العربية السعودية هي حكم الختايرية. وكانت نتائج اختبار ما لا يقل عن 150 فرداً من العائلة المالكة إيجابية، بما في ذلك الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود ( 77 عاماً)، محافظ الرياض. وهو في العناية المركزة حالياً. الملك سلمان (84 عاماً) يعاني من مرض الزهايمر، إضافة إلى نجله ولي العهد محمد بن سلمان، تم عزلهما في قصرين منفصلين.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي