وفقاً لموقع ميدل إيست آي Middle East Eye قرر الأمير محمد بن زايد، حاكم أبو ظبي، دعم تحرير محافظة إدلب (سوريا) التي يحتلها جهاديون والجيش التركي [1]، وعرض 3 مليارات دولار لدعم الجيش السوري.

استخدمت روسيا تركيا لتنظيم انسحاب الجهاديين إلى إدلب، وحققت أهدافها الإستراتيجية بتحرير دمشق وحلب، ثم بتطوير القاعدة العسكرية البحرية في طرطوس.

في يناير وشباط-فبراير، نقلت تركيا أكثر من 5000 جهادي من إدلب لمحاربة الإمارات في ليبيا.

في 5 آذار-مارس، وقعت روسيا وتركيا على اتفاق لوقف إطلاق نار لم يطبق أبداً. ومن دون أي اعتبار لذلك الاتفاق، واصلت سوريا بدعم من الإمارات تحرير أراضيها قبل أن يدعوها وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو إلى وقف إطلاق النار، الذي جاء خصيصاً للقاء الرئيس الأسد في دمشق يوم 23 آذار-مارس.

وبعد أن دفعت الإمارات بالفعل 250 مليون دولار مرتين، اتصل الأمير محمد بن زايد بالرئيس السوري في 27 آذار-مارس للموافقة على استخدام الأموال ليس لطرد الأتراك من سوريا، بل لمحاربة الفيروس التاجي.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “Mohammed bin Zayed pushed Assad to break Idlib ceasefire”, David Hearst, Middle East Eye, April 8, 2020.