توماس كين ، رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق في أحداث 11 سبتمبر ، لتبرير الاضطاب الحاصل في هذه التحقيقات صرح قائلا ان الادارة الأمريكية تمتلم الآن المعلومات اللازمة لمنع وقوع مثل هذه الأحداث مجددا ، اكتشف أن سكرتيره " فيليب زيليكوف " ينتقد بشد ةطريقة تعامل البيت البيض مع معلومات التحقيق ، وأن أحد المفتشين " ماكس كليلاند " استقال من منصبه من جراء التعسف الاداري والتعتيم الذي تمارسه ادارة بوش حول الاسلحة المطروحة عن تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر .