اٍعتقلت السلطات الفنزويلية،يوم9ماي مجموعة من شبه العسكريين تضم حوالي 55عنصرا من الكولمبيين في اٍحدى المزارع بالقرب من كاراكاس.وحسب الرئيس الفنزويلي شافيز،والذي يدير برنامجا متلفزا (Allo Président)،فاٍن الأشخاص المعتقلين يشتبه في تورطهم في محاولة قلب نظامه.وتعد هذه المحاولة في سياق سابقاتها من المحاولات التي اٍستهدفت التحكم في وضع البلاد.وقد تلقى هؤلاء الكولمبيون دوما الدعم من الولايات المتحدة من أجل دعم المتمردين الماركسيين (FARC)،ويمكن أن يستخدوموا اليوم ضد حكم فنزويلا.وكان Bogota قد اتهم كاراكاس بالسلبية في التعامل مع المترمدين FARC.بينمالم يستثني نائب رئيس اللجنة الفنزويلية للشؤون الخارجية Tarek William،هجوما محتملا من كولومبيا بدعم من الولايات المتحدة.الأمر الذي لم يستبعد حتى مع المرشح الجديد John Kerry،الذي كرر في خطابه يوم الأربعاء5ماي بأن"الديمقراطية في فنزويلا في خطر"،وأنه في البلد الذي أنتخب فيه شافيز ديمقراطيا،هذا الرئيس يتحول شيئا فشيئا اٍلى دكتاتور.