خطة شارون للاٍنسحاب من الأراضي المحتلة،يبدو أن الهدف من ورائها الاٍيقاع بين الفصائل الفلسطينية في حرب داخلية.فقد دعا على اٍثرها ياسر عرفات رئيس السلطة الفلطينية اٍلى تجميع كل الفصائل تحت لواء قيادة مركزية واحدة،لكنه يجد نفسه أمام معارضة من بعض الفصائل.فحركة المقاومة الاٍسلامية حماس والتي أغتيل مؤخرا بعض رموزها القيادية ترفض الدخول في هذه المبادرة وتعلن مواصلة حربها لاٍسرائيل. أما كتائب شهداء الأقصى فقد رفضت هي الأخرى المشاركة في مشروع السلطة،الأمر الذي يهدد باٍنسحابها من حركة التحرير الفلسطينية فتح.