حسب احصائيات وزارة الصحة العراقية،والمعدة خصيصا من طرفKnight Ridder،الحكومة الانتقالية لاياد علاوي قد أحصت حوالي 3487 قتيل عراقي في حوالي خمسة عشر عشر محافظة من الاجمالي الثماني عشر.وهذا ما بين تاريخ 5أفريل الى غاية 19 سبتمبر.ومن بين الضحايا نجد328 امرأة وطفل.الاحصائيات نفسها تتحدث عن 13720 جريح.وأجهزة الوزارة تؤكد ان الغالبية العظمى من الضحايا هم من المدنيين وليسوا من المقاومين.ويمكن ان ينسب حوالي ثلث هذا العدد مباشرة الى مسئولية قوات التحالف المحتل وكذا الشرطة العراقية،اثناء عمليات مداهمة البيوت.وان عمليات كهذه،ماهي الا خروقات لمعاهدات جنيف،وتعد عمليات مداهمة عسكرية منظمة من طرف الولايات المتحدة منذ ديسمبر 2003،مع ما عرف بعملية " المطرقة الحديدية ".وكون محرري العراق تحولوا الى مجرمي حرب،كله يصب في سياق تصعيد عمليات المقاومة العراقية.