أعلن السيد علي أكبر ناطق نوري مستشار آية الله على خامنئي لجريدة " The Australian" " انه إذا أحيل الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي، فان سعر لبترول قد يصل إلى 100 دولار للبرميل، بسبب وقف إيران تصديرها للنفط".كما أنه وصف المقترحات الأوروبية بأنها " مهزلة"، ومدفوعة من طرف الولايات المتحدة التي تضغط باتجاه منع طهران من تطوير برنامجها لتخصيب اليورانيوم. في السياق ذاته صوت النواب الإيرانيون لصالح متابعة البرنامج والذي في نظرهم لا يناقض لا معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية ولا حتى القانون الدولي مادام أنه يرمي إلى استخدامات مدنية."إذا أوقف المصدر الثاني للبترول في منظمة أوبيب، فان ذلك سيحدث كارثة كبرى في السوق الدولية وعلى الدول الأكثر استهلاكا" أضاف ناطق نوري.ومن جهة أخرى فقد صار معلوما أن الولايات المتحدة تستعد وبحذر بالغ لاحتمال توقف الضخ الإيراني،وهذا طبعا مقابل جنيهم لثمار الخراب الذي أحدثوه في الشرق الأوسط.