أقرت الولايات المتحدة للمرة الاولى بحصول حالات تعذيب سجناء في افغانستان والعراق وفي قاعدة جوانتانامو الاميركية•وقال عضو في لجنة الأمم المتحدة لمكافحة التعذيب أن واشنطن أقرت بأعمال التعذيب هذه في تقرير ما زال سرياً سلم الى اللجنة التي تدرس احترام المعاهدة الدولية لمكافحة التعذيب من قبل الدول الموقعة عليها•وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه «لم يعودوا ينكرون ذلك وينفذون التزامهم القاضي بابلاغ الامم المتحدة»• وتابع «عليهم الآن أن يحاسبوا أمام اللجنة•يجب ألا نترك شيئاً في الظلام»• وستمثل الولايات المتحدة التي ردت في تقريرها على جميع اسئلة اللجنة، في مايو المقبل أمام هذه الهيئة التي ستنظر في الملف الذي رفعته واشنطن•واضاف المصدر «انهم لم يتجنبوا أي نقطة في الرد على الأسئلة سواء أكان الامر يتعلق بالمعتقلين في العراق أم افغانستان أم جوانتانامو أم اتهامات اخرى بسوء المعاملة والتعذيب»•واوضح «قالوا انها حالات معزولة وان ما حصل لم يتم بشكل منهجي وان المسؤولين عن ذلك ينالون عقابهم»•جاء ذلك بعد ساعات من اعلان نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني من ان السجناء في جوانتانامو يعيشون بشكل جيد ويعاملون بشكل جيد•وفي مقابلة مع شبكة التلفزيون الاميركية “’سي ان ان”، قال تشيني «انهم يأكلون جيدا ويحصلون على كل ما يطلبونه»•واضاف ’’هناك منشآت جديدة في جوانتانامو•لقد انفقنا عليها الكثير من المال•انهم يعاملون بشكل جيد هناك’’ رافضا الدعوات التي تطلق لاغلاق هذا المعتقل المثير للجدل•واوضح تشيني «لا يوجد اي بلد اخر في العالم يعامل اناسا كانوا عازمين على قتل اميركيين كما نعامل نحن هؤلاء الاشخاص»•وقال تشيني انه يعلم المنطقة التي يوجد بها زعيم تنظيم “القاعدة” اسامة بن لادن ولكنه يجهل مع ذلك “عنوانه”•وقال «لدينا فكرة جيدة عن المنطقة التي يوجد بها ولكن لا اعلم عنوانه»•في غضون ذلك حث مسؤول اميركي المصرفيين العرب امس على تصعيد المعركة ضد تمويل الارهاب لكن البعض يصرون على انهم يتخذون بالفعل خطوات كافية أو قللوا من شأن وجود المشكلة• وقال تشيب بونسي مستشار وزارة الخزانة الاميركية لمؤتمر المصرفيين العرب والاوروبيين في فرانكفورت ’’ببساطة اذا منعنا الاموال من الوصول الى المنظمات والعمليات الارهابية فانه يمكننا منع الارهاب من الحدوث

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)