اعتبر حقوقيون سوريون ان البلاد تعيش فترة تراجع على الصعيد الانساني والحقوقي بسبب ما يعانيه معتقلو ربيع دمشق وغيرهم من المعتقلين السياسيين في سورية القابعين ضمن زنزانات منفردة واوضاع غير صحية ، والمتعرضين لمعاملة سيئة بحرمانهم من الاتصال بالعالم الخارجي. وقال المنتدى الثقافي لحقوق الانسان في سورية في بيان ، تلقت ايلاف نسخة منه ، بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، والذي يصادف اليوم، «اننا نعيش فترة تراجع على الصعيد الدولي والامثلة كثيرة من سجن ابو غريب الى مايقوم به الارهابيون في العراق بالاعتداء على المدنيين والشرطة سواء بالتفجير او بالخطف» .

وراى البيان اننا بأمس الحاجة لان نذكر الناس بهذا اليوم ، وان نقف جميعا الى جانب من تعرضوا للتعذيب ، وبشكل مستمر في كل عام تاكيدا على رفضنا الكامل للتعذيب لاي انسان مهما كان وتحت أي ذرائع .

مصادر
إيلاف (المملكة المتحدة)