أعلن وزير الري السوري نادر البني أن سوريا زادت منسوب نهر الفرات في اتجاه العراق اعتبارا من منتصف حزيران الحالي، على أن تستمر في ذلك خلال الأشهر الثلاثة المقبلة. وفي السياق، ذكرت مصادر رسمية سورية أن وفدا دبلوماسيا وأمنيا سوريا بدأ أمس زيارة إلى بغداد للعمل على إعادة فتح السفارة السورية في بغداد.

ويترأس الوفد السفير محمد سعيد البني حاملاً رسالة من وزير الخارجية فاروق الشرع الى نظيره العراقي هوشيار زيباري. والى جانب قضية السفارة، يجري الوفد محادثات مع المسؤولين العراقيين حول كل ما يعترض تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

وقال البني إن «كمية المياه المحررة إلى العراق الشقيق من واردات نهر الفرات بلغت خلال أسبوعين 670 مليون متر مكعب»، متجاوزة بذلك الحصة المخصصة للعراق بموجب اتفاق بين البلدين. وشدد على «دعم سوريا للعراق من اجل عودة الحياة الطبيعية للشعب العراقي وخروجه من محنته»، مشيرا إلى أن ضخ المياه «سيستمر خلال فترة التحاريق ولمدة ثلاثة اشهر».

ويبلغ طول نهر الفرات 2800 كيلومتر، وهو ينبع من تركيا ويعبر سوريا ثم العراق. وبموجب اتفاق وقع بين الدول الثلاث في العام 1987، تطلق تركيا 500 متر مكعب من المياه في الثانية في اتجاه سوريا التي تقدم 58 في المئة من هذه المياه إلى العراق.

مصادر
السفير (لبنان)