في مؤتمر صحافي حاشد ضم عددا من الشخصيات البارزة بالإضافة إلى إعلاميين وناشطين وطلاب ومنظمات ومواطنين بريطانيين ينتمون أغلبهم للمجمتعين الاسلامي واليهودي بالمملكة المتحدة، أطلقت منظمة «ألف ـ أليف» البريطانية تقريراً حديثاً لها يؤكد على وجود تواصل فعلي بين مسلمي ويهود بريطانيا ويدعو فيه لتنمية روح التعاون وتوثيق أواصر الصلة بينهم عبر التواصل والحوار باعتبارهم مواطنين ينتمون لبلد واحد ويمرون بظروف قد تكون متشابهة. ومنظمة «ألف ـ أليف»، التي اتخذت من الحرف الأول الأبجدي في كل من اللغتين العربية والعبرية اسماً لها، هي منظمة خيرية بريطانية تهدف لتعزيز سبل التفاهم والحوار ومد جسور الثقة المتبادلة وبناء التضامن بين المواطنين المسلمين واليهود في بريطانيا. وخاطب المؤتمر الصحافي وزير الدولة البريطاني للشؤون الداخلية بول غوغنز الذي قرأ على الحضور رسالة من توني بلير رئيس الوزراء أكد فيها على دعمه المتواصل لمثل تلك التجمعات التي قال ان من شأنها أن تشجع الحوار بين الأديان.

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)