قال قاض عسكري ان أقوال ليندي انغلاند المجندة بقوات الاحتياط بالجيش الأميركي التي أدلت بها للمحققين بشأن اساءة معاملة سجناء في سجن أبوغريب لا يمكن ان تستخدم في المحاكمة العسكرية التي تجري لها. والحكم الذي صدر في جلسة سابقة على المحاكمة يمثل ضربة للادعاء وأسعد محامي الدفاع وانغلاند التي اصبحت وجه الفضيحة بسبب الصور التي ظهرت فيها بجوار سجناء يتعرضون لانتهاكات. وبعد أقوال أطباء نفسيين بأن انغلاند ربما لم تفهم حقوقها القانونية وربما قدمت اجابات غير دقيقة بسبب عدم قدرتها على التعلم، قال القاضي ان الاقوال التي أدلت بها في يناير (كانون الثاني) عام 2004 لا يمكن السماح باستخدامها دليلا. وقال القاضي «وجدت المحكمة انه في ضوء ظروف هذه القضية فان المتهمة لم تفهم حقوقها».

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)