اعلنت المنظمة العربية لحقوق الانسان، في بيان، توقيف نحو 50 شابا تراوح اعمارهم بين 16 و20 عاما، اول من امس في حمص, واشارت الى ان «السلطات كانت تبحث عن طلاب اردنيين يقيمون في حمص»، من دون اعطاء تفاصيل اضافية.

كما اعلن «التجمع الوطني الديموقراطي»، الذي يضم عددا من الاحزاب المعارضة في سورية، توقيف العضو في الحزب حسن زينو اول من امس في حمص، اثناء نقله اعدادا من نشرة معارضة, وافاد في بيان: «اقدمت السلطة السورية واحد اجهزتها الامنية (الامن السياسي في حمص) على اعتقال السيد حسن زينو في حمص بعد تفتيش حقيبة يحملها تحتوي على اعداد من الموقف الديموقراطي النشرة التي يصدرها التجمع الوطني الديموقراطي في سورية».

وزينو عضو في حزب الشعب الديموقراطي السوري، الذي كان يدعى سابقا الحزب الشيوعي السوري ـ المكتب السياسي، وهو جزء من التجمع الوطني الديموقراطي, ووصف البيان الاجراء بانه «استمرار لاساليب الاعتداء على الحريات الاساسية في المجتمع ولاجواء التضييق على احزاب المعارضة الوطنية الديموقراطية ومؤسسات المجتمع المدني المعبرة عن الرأي الآخر وعن طموح شعبنا في الاصلاح والتغيير», وطالب بـ «الافراج الفوري عن المهندس حسن زينو (,,,) وعن جميع المعتقلين السياسيين».

وقال انه «آن الاوان لطي صفحة الماضي واساليبه ووقف كل اشكال الانتهاك لحقوق الانسان والحريات الديموقراطية لتستعيد سورية عافيتها وطنا حرا لكل ابنائها».

واعلنت المنظمة العربية لحقوق الانسان من جهتها، في بيان، توقيف «نحو 50 شابا تراوح اعمارهم بين 16 و20 عاما الاحد في حمص», واشارت الى ان "السلطات كانت تبحث عن طلاب اردنيين يقيمون في حمص»، من دون اعطاء تفاصيل اضافية.

مصادر
الرأي العام (الكويت)