عقد مجلس الأمن الدولي أمس جلسة مشاورات حول لبنان افيد خلالها بان رئيس فريق التحقيق الدولي في اغتيال الرئيس الراحل رفيق الحريري، ديتليف ميليس، بعث برسائل إلى إسرائيل وسوريا والأردن يطلب منها المساعدة.

وقالت القائمة بالأعمال الأميركية لدى الأمم المتحدة آن باترسون، عقب مشاورات أجراها مجلس الأمن، إنها تفترض أن الطلب يتعلق بأية معلومات متاحة لدى الدول الثلاث مثل الأشخاص الذين يحتمل أن يكونوا قد عبروا الحدود إلى لبنان.

وأضافت باترسون أن المدعي العام الألماني المخضرم ديتليف ميليس أبلغ مجلس الأمن أنه أعد فريقا يتألف من نحو 30 خبيرا من ألمانيا ومن هولندا وبريطانيا وبأن السلطات اللبنانية تتعاون مع التحقيق. وأضاف ميليس أنه استجوب حتى الآن 68 شاهدا ومتهما واحدا، كما أنه وضع خطوطا ساخنة لتقديم معلومات واتصل بالانتربول من أجل المساعدة التقنية.

وتابعت باترسون أن المحقق «كتب إلى الأردن وسوريا وإسرائيل يطلب المساعدة لأنها دول مجاورة»، مشيرة إلى أن «هذا يبدو لي منطقيا في ضوء خبرتي في الخارج». وقالت باترسون «يتطلب الأمر معرفة من عبر الحدود ومن ثم عليك ان تطلب من الدول المجاورة معرفة ما تحويه سجلات الجمارك»، مضيفة أن هذا هو تصورها وليس جزءا من الإفادة التي قدمها إلى مجلس الامن مساعد الامين العام للشؤون السياسية ابراهيم جمباري.

مصادر
السفير (لبنان)