أكدت مصادر سورية رفيعة المستوى لـ" ايلاف" أن لا تغيير في حكومة المهندس محمد ناجي العطري رئيس الوزراء السوري قبل أواخر هذا العام، وعزت المصادر السبب الى مناشدة انسانية من وزراء حكومة العطري للرئيس السوري بشار الاسد لإبقائهم حتى اكمالهم العام في مناصبهم في تشرين الاول “اكتوبر” القادم ، حتى يتثنى لهم قبض معاشاتهم التعاقدية كوزراء، وذلك بحسب ما ينص عليه القانون السوري.

وكانت كافة الدلائل تشير بعد المؤتمر القطري العاشر إلى أن تغييرات واسعة ستطال الحكومة السورية ، وذلك استنادا الى البرنامج الطموح الذي حدده المؤتمر القطري لنفسه، والذي يحتاج الى فريق حكومي متجانس من التكنوقراط ، وستتيح الفترة المقبلة للرئيس السوري إمكانية اختيار تشكيلة حكومية تحظى بثقة الناس ، وتوحي بالطمأنينة التي يحتاجها الاقتصاد السوري في ظل تزايد الضغوط عليه.

الى ذلك تعكف قيادة البعث السوري على اعداد الصياغة النهائية لمقررات المؤتمر القطري العاشر للحزب تمهيدًا لرفعها الى الجهات التنفيذية المختلفة بغية وضعها في برامج عمل وخطط تنفيذية ومشاريع قوانين ترفع الى البرلمان في جدول زمني محدد كما طلب الرئيس السوري من الحكومة.

مصادر
إيلاف (المملكة المتحدة)