توعدت حركة المقاومة “حماس” امس خلال تشييع أربعة من ناشطيها استشهدوا في غارة اسرائيلية على غزة، بالانتقام • وقال اسماعيل هنية في كلمة ألقاها خلال تشييع الناشطين الاربعة بمشاركة عشرات الآلاف من الفلسطينيين أن «التهدئة التي اعطيت في القاهرة لم تعط لحماية دم الصهاينة بل لحماية الدم الفلسطيني»•

واضاف «يوم يراق الدم الفلسطيني لا حماية لدم الصهاينة»، مؤكدا انه «لا يمكن لحماس ان ترى مجاهدينا واخواننا يستهدفون وتهدم بيوتهم ونسكت هذا لا يمكن ان نقبله»•وردد المشيعون هتافات تطالب بالانتقام ، محذرين عبر مكبرات الصوت عناصر الاجهزة الامنية الفلسطينية من “التعرض للمجاهدين” •واكد اعضاء في كتائب “القسام” ، عبر مكبرات الصوت ان اطلاق صواريخ قسام والقذائف المحلية الصنع سيستمر على المستوطنات الاسرائيلة في قطاع غزة واسرائيل•

وأعلنت كتائب “القسام” حالة الاستنفار القصوى بين صفوف مقاتليها فى الضفة الغربية وقطاع غزة للرد على جرائم الاحتلال وانتهاكاته المستمرة • ودعت الكتائب جميع افرادها الى اخذ أعلى درجات الحيطة والحذر• في هذه الاثناء اعلنت مصادر عسكرية اسرائيلية أن صاروخ قسام سقط امس فى منطقة مفتوحة فى النقب الغربى بفلسطين المحتلة عام 1948 حيث تقع مزرعة ومنزل ارئيل شارون رئيس الوزراء•وهو ثاني صاروخ تطلقه قوات المقاومة الفلسطينية امس على المنطقة ولم يبلغ عن وقوع اصابات•كما قالت هذه المصادر ان عبوة ناسفة ألقيت على قوات الاحتلال الاسرائيلي في مدينة طولكرم في الضفة الغربية الخاضعة للحصار وحظر التجول من دون الابلاغ عن وقوع اصابات•

وكانت قوات الاحتلال قد اعلنت عن اطلاق ثلاثة صواريخ من قبل قوات المقاومة على مدينة سديروت مما أسفر عن اصابة خمسة اسرائيليين بصدمة وهلع تم نقلهم الى المستشفى بالاضافة الى وقوع أضرار مادية كبيرة• وبحسب المصادر الاسرائيلية أيضا فقد أطلقت الليلة قبل الماضية عشر قذائف هاون وثلاثة صواريخ مضادة للدروع باتجاه المستوطنات والبلدات الاسرائيلية في الجنوب ومواقع الجيش • واعلن مصدر امني اسرائيلي ان ناشطا في “حماس” جرح ثم اعتقل من قبل الجيش توفي متأثراً بجروحه • وقد توفي علي حرب “23 عاما” الذي كان يبحث عنه الجيش الاسرائيلي منذ اشهر في عملية برية للجيش بمساندة المروحيات في سلفيت القريبة من نابلس شمال الضفة • وكان معاذ ابو اسليمة “15 عاما” توفي امس متأثرا بجروح اصيب بها برصاص الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات في سلفيت، حسبما اعلنت اسرته• وقد شنت اسرائيل هجمات صاروخية جديدة في غزة فجر امس وتوعدها بمواصلة استهداف المسلحين لمنع وقوع هجمات صاروخية قبل انسحابها من غزة في الشهر القادم • ودمرت احدث الغارات ثلاث ورش من بينها مسبك للمعادن في مدينة غزة ومخيم خانيونس واصابت اثنين من المارة الفلسطينيين•وقال الجيش الاسرائيلي ان “حماس” استخدمت هذه المباني في تصنيع الذخائر• ونفى الشهود ان هذه الورش كانت تنتج ذخائر• وقد اصيب فلسطيني وطفلة في الغارة •

الى ذلك بدا الجيش الاسرائيلي فى حشد قوات مدرعة في منطقة سديروت•وذكر راديو اسرائيل ان قوات الجيش تقوم حاليا بنقل الكثير من العتاد العسكري الى معبر كيسوفيم بجنوب القطاع•واعتقل الجيش 26 فلسطينيا في حملات تمشيط ومداهمة بالضفة الغربية بزعم انهم من انصار حماس16 منهم في الخليل و5 في بيت لحم و5 في نابلس•ورجحت مصادر عسكرية فلسطينية أن تكون قوات الاحتلال قد استخدمت سلاحا من نوع جديد في جريمة الاغتيال في مدينة غزة• وقالت هذه المصادر ان جثث وأشلاء الشهداء تطايرت مئات الامتار عن المنطقة التي وقع فيها القصف وأن حفرة كبيرة خلفها في المنطقة الصاروخ الاسرائيلى الحديث ذو الفاعلية غير المعهودة• وأضافت أن معالم السيارة التي كان يستقلها الشهداء الاربعة اختفت حيث تناثرت كافة قطع ومحركات السيارة وتطايرت الى مسافات كبيرة وبعيدة•

مصادر
البيان (الإمارات العربية المتحدة)