في الوقت الذي أكد فيه الرئيس بشار الأسد على المسؤولين إجراء اللقاءات المباشرة مع الجماهير لوضعها بصورة التطورات السياسية والتوجهات العامة للدولة دعا الرئيس الأسد الجهات الروحية في سوريا إلى تبني خطاب ديني منفتح معربا عن أمله أن يكون الدين في سوريا اشراقة نور.

وقال بيان رئاسي أن الأسد تبادل مع المفتي العام / احمد حسون خلال لقائه الأول به «الحديث حول الخطاب الديني المنفتح واهميته فى التوعية وتصويب الامور وتحقيق العدل والمساواة والتسامح فى المجتمع وبناء جيل واع يخدم وطنه ويحافظ على جذوره وتراثه».

وكان الرئيس الأسد دعا لدى ترأسه أمس اجتماعا للقيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية إلى التعرف على مشكلات المواطنين والإشارة إلى مواقع الخلل والفساد مؤكدا أن تنفيذ توصيات المؤتمر العاشر للحزب يحتاج الى جهود الجميع. وقال بيان الرئاسة أن القيادة المركزية بحثت الأوضاع الداخلية والخطط الخدمية والتنموية وما نفذ منها على جميع المستويات وفى كل المجالات كما ناقشت الأوضاع وتطوراتها عربيا واقليميا ودوليا وخاصة فى العراق والاراضى الفلسطينية المحتلة وفى لبنان .

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)