بناء على دعوة من وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، قدم امس تيري رود لارسن، الممثل الخاص للأمين العام للقرار رقم 1559، للوزراء الأوروبيين إحاطة موجزة عن عملية تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1559.

وقالت نائبة المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة إن حوار لارسن مع الوزراء الأوروبيين تناول موضوع الانسحاب السوري من لبنان، واحترام حدود لبنان وسيادته واستقلاله، والانتخابات البرلمانية الأخيرة، وجهود تشكيل الحكومة الجديدة، ونزع أسلحة الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية وتفكيكها.

ونقلت نائبة المتحدث الرسمي عن لارسن قوله إنه بالرغم من التقدم الكبير في تنفيذ بعض بنود القرار إلا أنه هناك حاجة لتطبيق القرار بالكامل.

كما أعرب لارسن عن قلقه بسبب تصاعد التوتر الاقتصادي والأمني بين سوريا ولبنان.

من جهة ثانية قدمت سورية تقريرها الدوري الثالث الى لجنة مناهضة التعذيب المحتمة حاليا في حنيف عملا بالاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية وقد قدم التقرير سفير سورية لدى الأمم المتحدة في جنيف الدكتور بشار الجعفري الذي عرض فيه مع وفد من وزارة العدل والخارجية أجابت بلاده على تساؤلات الخبراء في اللجنة وما قامت به سورية من انجازات في مجال تطبيق الاتفاقية والالتزام بالمعايير الدولية في تطبيق القوانين وإطلاق سراح المعتقلين وتمكين زويهم من الاتصال بهم وزيارة السجون واطلاع للجان الدولية عن حالة المعتقلين وهذا ستبت اللجنة في تقييمها للتقرير في التاسع والعشرين من الشهر الحالي

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)