كتابان يصدران في أميركا يحملان العنوان نفسه “النزعة الانسانية العسكرية الجديدة” الأول للمناضل والمثقف التقدمي نعوم تشومسكي، والثاني لأندرو باسفيتش أستاذ العلاقات الدولية في جامعة بوسطن الأميركية، ولكن مع فارق، فنعوم تشومسكي يضع “الانسانية” بين مزدوجتين، لأنه يتهكم على النزعة الانسانية لحلف الناتو، التي تصادفت مع الألفية الجديدة، فبإسم “المبادئ والقيم” التي ينظر لها المحافظون الجدد وسابقوهم، ممن يؤمنون بالرسالة الجديدة والخالدة لأميركا، جرى تبرير كل المذابح والآلام التي ترافقت مع الغزو الأميركي للعالم، أما أندرو باسفيتش فيستغرب كل هذا الميل عند الأميركيين الى تبرير الحرب باسم النزعة الانسانية، هو لا يشك بالنزعة الانسانية الأميركية الجديدة ولكنه يلمح نتائجها الكارثية على صعيد عالمي وهذا ما يجمعه بنعوم تشومسكي.

كان كتاب نعوم تشومسكي قد صدر في نهاية الألفية المنصرمة، وتحت عنوان فرعي “دروس من كوسوفو” وذلك في إطار تقويمه الدقيق للنتائج الكارثية للحرب الأميركية على صربيا. لا يدافع تشومسكي عن السلوك الوحشي لأمراء الحرب من صربيا، بل ما يهمه كيف جرى تبرير التدخل في شؤون البلقان تحت إطار النزعة “الانسانية” الجديدة، فمن وجهة نظره أن “التدخلية الجديدة” كمبدأ، بحجة حماية حقوق الانسان والأقليات، جرى النظر إليها من قبل ما سمي بـ“الدول المتنورة” أي أميركا وبريطانيا على أنها رسالة “سماوية” جديدة تصدر عن عالم مثالي جديد عازم على إنهاء حالة اللاانسانية، وعن تصور جديد للنظام الدولي العالمي، يبيح فيه للولايات المتحدة حق التدخل، فثمة حقبة جديدة تكون فيها “الدول المتنورة” قادرة على استخدام القوة حيث رأت “القوة مبررة” لأن الدفاع عن حقوق الانسان نوع من الرسالة “السماوية”، الموجهة الى أولئك الأوغاد والأشرار والدول “المخلة بالنظام”، وفي إطار هذه التصورات المثالية للمحافظين الجدد، كان الايمان بالقوة العسكرية كخيار أول وأخير يتصدر جميع الخيارات، وكان بمثابة تتويج لجدية حلف الناتو فتصرفت “الدول المتنورة” كزعيم مافيا يعاقب الخارجين عليه والمتأخرين في دفع الأتاوة بالقتل والتدمير الشامل والتشبيه لتشومسكي.

أما الكتاب الثاني فهو يجعل من احتلال العراق نموذجاً لتقويم هذه النزعة الانسانية العسكرية الجديدة. يتساءل أندرو باسفيتش: كيف أيد الأميركيون الحرب على العراق؟ والأهم كيف تلاشت خبرة فيتنام السلبية من عقلية المواطن الأميركي؟ وما هي المؤسسات الأميركية المسؤولة عن ذلك التحول الدراماتيكي؟ يعزي باسفيتش هذا التأييد للحرب وتراجع الذاكرة لما جرى في فيتنام الى النزعة “الانسانية” العسكرية الجديدة والتي تستمد مقوماتها من نقاط عدة: أولها: حجم الانفاق العسكري فثمة رغبة عند عموم الأميركيين لزيادة هذا الانفاق الذي بلغ أرقاماً فلكية وقياسية بالمقارنه مع ما عداه.

ثانيها: ميل الأميركيين الى استخدام القوة العسكرية، وهذا ما يجمعه بتشومسكي فالأميركيون ينظرون الى الحرب على أنها “تجربة مثيرة” تتميز بالسرعة والتحكم.

ثالثها: وتنطوي على مفارقة تقطع مع النزعة الانسانية العسكرية الجديدة فالجنود الأميركيون يكادون لا يمثلون الشعب الأميركي على الاطلاق، فهم ينتمون لطبقات وشرائح فقيرة قليلة التعليم، وعلى سبيل المثال ففي العام 2000 شكل أبناء الأقليات 42% من الجيش، كما بلغت نسبة الجنود الذين حصلوا على تعليم جامعي 6.5% مقارنة بـ46% داخل المجتمع الأميركي، وما يريد الوصول إليه أن الجيش الأميركي ليس حامياً للقيم الأميركية، بهذا يمكن تبرير كل التصرفات كما نفهم من قراءة باسيفيتش التي تشكل صفعة للقيم الأميركية وذلك على طول المسافة الممتدة من سجن غوانتانامو الى سجن أبو غريب. خامسها: صعود النفوذ السياسي والاعلامي لرجال الجيش الذين أصبحوا بنجومية نجوم السينما، وهنا يذكرنا باسيفيتش بدور السينما في خلق أسطورة الجندي الأميركي الأسطورة كما جسدها فيلم مثل “جندي وجنتلمان” كذلك أفلام رامبو التي صورت الجندي الأميركي بصورة الملاك والشريف الذي يطارد الأشرار. ماذا يعني كل هذا، الجواب هو أن “حروب البوارج الحربية” ستدشن القرن الجديد، وأن آلاف الفقراء قرطاجية “التدمير الشامل” لمعظم الدول المارقة، والنموذج العراقي يشهد على الفتوحات الجديدة.

مصادر
المستقبل (لبنان)