أجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة مساء أمس، اتصالا هاتفيا بالنائب العماد ميشال عون و ابدى له تقديره لما ورد على لسانه من عبارات ودّ وتمنيات بالتوفيق خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده عون اثر اعلان تشكيل الحكومة. وأكد السنيورة خلال الاتصال الهاتفي انه سيسعى دوماً الى أفضل تواصل مع النائب عون والكتلة النيابية التي يرأسها لما فيه خير لبنان وشعبه، مركزاً على النوايا الطيبة التي تجمع بينه وبين عون لمصلحة العملية الاصلاحية وضمان نجاحها خلال الأسابيع والاشهر المقبلة.

ومساء أمس أيضاً أجرى الرئيس السنيورة اتصالاً هاتفياً برئيس مجلس الوزراء السوري محمد ناجي عطري، جرى خلاله البحث مطولاً في العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين. وقد ركز كل من السنيورة وعطري على أهمية ما يربط لبنان وسوريا من تاريخ وجغرافيا وأواصر عائلية واجتماعية واقتصادية وعلى ضرورة تخطي أي مشكلة عابرة قد تعتري هذه العلاقات.

والتزم رئيسا الحكومتين اللبنانية والسورية خلال المكالمة الهاتفية بينهما أن يعمل كل منهما ما في وسعه لتعزيز العلاقات والسعي لتخطي الصعوبات التجارية المؤقتة على المعابر الحدودية بين البلدين واتفقا على إبقاء التشاور والتواصل مستمراً بينهما في خدمة مصالح الشعبين الشقيقين. وعبّر عطري خلال الاتصال الهاتفي عن تثمينه عالياً لما ورد في المؤتمر الصحافي الذي عقده الرئيس السنيورة أول من أمس من حرص على التمسك بأفضل العلاقات بين لبنان وسوريا على أساس المصالح المشتركة والندية والتعاون بينهما.

مصادر
المستقبل (لبنان)