احتج مركز “سيمون ويزنتال” اليهودي أمس لدى رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان على ما وصفه ب“تواطؤ” شركة “فرانس تيليكوم” في بث محطة “المنار” في أميركا اللاتينية وآسيا.

وكان المجلس الأعلى الفرنسي للإعلام المرئي والمسموع ألغى في كانون الأول 2004 الاتفاق الموقع مع “المنار” بشأن بثها. وأشار المركز الذي يعمل خصوصا على ملاحقة النازيين السابقين، في بيان أن “غلوبكاست” فرع “فرانس تيليكوم” يقدم برامج المنار في أميركا اللاتينية عبر القمر الاصطناعي الاسباني “ايسباسات” وفي آسيا عبر القمر الاصطناعي “آسياسات”>الذي له مكاتب في برمودا، لكنه يتخذ من هونغ كونغ مقرا له.

وقال البيان إن «السماح بمواصلة توزيع بث المنار يجعل من فرانس تيليكوم متواطئة في أي هجوم كبير على أشخاص أو مؤسسات يهودية في أميركا اللاتينية أو آسيا”».

وكان مجلس الدولة الفرنسية، أعلى هيئة قضائية إدارية فرنسية، أمر في 13 كانون الأول الماضي بوقف بث برامج “المنار” الفضائية في فرنسا، والتي تستخدم القمر الاصطناعي “يوتلسات” بتهمة بثها برامج معادية للسامية، في حين أعلن وزير الصناعة الاسباني خوسيه مونتيا في حزيران الماضي أن الحكومة الاسبانية “قررت وقفا فوريا لبث” القناة في أميركا اللاتينية عبر القمر الاصطناعي “ايسباسات” بسبب عدم حصولها على إذن إداري.

مصادر
السفير (لبنان)