منذ أسبوعين ونشرة سورية الغد تعاني من مشاكل تقنية في الوصول للمشتركين، مما دفعنا أحيانا لإرسال نشرتنا بالتصميم القديم. سورية الغد ومنذ منتصف حزيران أصبحت توزع ضمن شبكة فولتير .. وكان الهدف من هذا الأمر هو تسهيل وصولها، إضافة لتوسيع الطاقة التي تؤمن بها سورية الغد مع شبكة فولتير في رفض مفهوم صراع الحضارات، والإيمان بأن الحوار هو الأساس. سورية الغد تشترك مع شبكة فولتير في الإيمان بأن عالم الغد لا يخلق بالنزاعات، وبالحرب الاستباقية .. وسورية الغد تؤمن مع فولتير بأن الإعلام أصبح ممثلا لمجموعات كبيرة يصعب في كثير من الأحيان موجهتها، لذلك يجب أن تضم المجموعات المؤمنة بنبذ العنف وبحوار الحضارات، في مواجهة تقسيم العالم إلى محور شر ومحور "خير" ... ومتعب سورية الغد التقنية جاءت نتيجة بعض التطويرات التقنية في شبكة فولتير، مما خلق لنا الكثير من المتاعب، التي ستنتهي ابتداء من يوم الإثنين القادم ... يومي السبت والأحد سترسل سورية الغد نشرتها وفق التصميم القديم، على أن يستقر الأمر ابتداء من الأثنين ... مع الاعتذار والأمل بعالم من الحوار...