أخلى قاضي الفرد العسكري في محافظة الحسكة سبيل 58 كردي كانوا اعتقلوا على خلفية الأحداث التي أعقبت وفاة الشيخ معشوق الخزنوي لأن الكثير منهم احتج على ظروف اعتقاله كونه لم يكن في ذلك اليوم في مكان الأحداث كما أكدت مصادر مطلعة لـ"سيريا نيوز".

رئيس الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي عزيز داود وصف في اتصال هاتفي مع "سيريا نيوز" خطوة القاضي بـ"الجيدة" لأنه أطلق سراح المعتقلين على أساس "قناعته" وأكد داوود في الوقت نفسه أن الكثير منهم كان متواجدا في مكان عمله ولم يكن في مكان المظاهرات التي تسببت في أحداث شغب. وأوضح رئيس الحزب التقدمي الكردي أن السلطات كانت أفرجت الأسبوع الماضي عن 12 حدثا من أصل الـ 58 المعتقلين على سنة التحقيق لـ"مشاركتهم في مظاهرة 5 حزيران التي أعقبت وفاة الشيخ الخزنوي ثم أخلت سبيل 16 آخرين بعدها، إلى أن أخلت الباقين ظهر اليوم الأربعاء". وأضاف داوود أن قاضي الفرد العسكري في محافظة الحسكة أخلى سبيل الجميع إلى حين الاستماع إلى محكمة شهود الحق العام في الـ 25 من الشهر الحالي للوقوف على ظروف اعتقالهم وأسبابه ". وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان قالت في بيان لها أن المعتقلين الأكراد الذي أطلق سراحهم من سجن الحسكة المركزي سيحاكمون طلقاء أمام المحكمة العسكرية. يذكر أن السلطات السورية كانت أطلقت سراح 312 كردي كانوا اعتقلوا على خلفية أحداث القامشلي بموجب مرسوم أصدره الرئيس بشار الأسد في وقت سابق من هذا العام.

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)