طلبت لجنة حقوق الانسان في منظمة الأمم المتحدة من دمشق تشكيل هيئة مستقلة لحل قضية اللبنانيين المعتقلين في السجون السورية كما أفاد بيان صادر عن «منظمة دعم اللبنانيين المعتقلين اعتباطياً» (سوليدا) وهي منظمة أهلية مقرها باريس.

ونص تقرير المنظمة الدولية, الذي نشرت «سوليدا» مقتطفات منه امس على «ان تتخذ سورية اجراءات فورية لقيام لجنة تحقيق مستقلة تتمتع بالمصداقية مهمتها التحقيق عن المفقودين».

واضاف التقرير على سورية ان تقدم ملخصاً عن السجناء اللبنانيين أو السوريين أو من جنسيات أخرى الذين تم توقيفهم في سورية أو نقلوا الى سورية ومازالوا مفقودين«. وتقدر منظمات لبنانية للدفاع عن حقوق الانسان عدد اللبنانيين المفقودين في سورية ب¯ 440 مواطنا من بينهم نساء وشبان كانوا في طور المراهقة عندما فقدوا. يذكر ان دمشق وبيروت أعلنتا هذا الملف منتهياً مع الافراج عام 2000 عن 54 لبنانيا كانوا معتقلين في السجون السورية, لكن الحكومة اللبنانية شكلت عام 2001 لجنة وزارية للتحقيق في مصير سجناء آخرين ثم حلت اللجنة بدون أن تنشر أي تقرير.

وفي الرابع من مايو عام 2005 أعلن رئيس الوزراء اللبناني حينها نجيب ميقاتي في ختام لقائه في دمشق مع الرئيس السوري بشار الاسد تشكيل لجنة مشتركة سورية- لبنانية «للقيام بتحقيق اضافي»حول قضية المعتقلين اللبنانيين في سورية. من ناحية أخرى واصلت «لجنة دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين» (سوليد) اعتصامها أمام مقر الامم المتحدة في وسط بيروت الذي بدأته قبيل انسحاب القوات السورية نهائياً من لبنان في أواخر ابريل.

وطلب رئيسها غازي عاد في نداء موجه الى الامم المتحدة والمجتمع الدوليتشكيل لجنة تحقيق دولية كاملة الصلاحيات للتحقيق في حالات الاعتقال الاعتباطي والاخفاء القسري .

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)