أفاد مندوب وكالة الانباء اللبنانية الرسمية أنه بنتيجة التحقيقات التي قامت بها القوى الامنية في جريمة قتل السوري غسان محمود العلي في أحد البساتين على طريق النجارية - العدوسة، تم توقيف شخصين من آل الجدي يحملان الجنسية السورية، وضبطت بحوزتهما بندقية الصيد التي استخدمت آداة للجريمة لقتل المغدور.

وتبين من التحقيق معهما أنهما استدرجا المغدور الى البستان، وسرقا الاموال التي كانت في حوزته كونه يوزع الخبز يوميا، ويجمع ثمنه من الزبائن يوم الاحد من كل أسبوع. وأودع الموقوفان سجن مخفر فصيلة النبطية لاستكمال التحقيقات معهما.

هذا وكانت صحيفة الثورة قد انتقدت في عددها الصادر اليوم تواصل الاعتداءات على العمال السوريين في لبنان وتخاذل الحكومة اللبنانية " في اتخاذ الاجراءات التي تكفل حماية هؤلاء في لبنان والقيام بأعمال مهنية تتلافى العمالة اللبنانية خوض غمارها"

والجدير بالذكر ان مصادر رسمية كانت قد اوردت بان 37 عاملاً سورياً قتلوا و 150 عاملاً آخر قد تعرضوا للأذى الجسدي الذي أدى بهم الى العطب والعاهة الدائمة بعد اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري كما تعرض 130 عاملاً آخر للاعتداء وعدداً آخر للطرد من العمل على غير وجه حق علماً بأنهم يحملون بطاقات عمل نظامية.‏

مصادر
سيريا نيوز (سوريا)