اعتبرت سوريا امس، ان انسحاب قوات الاحتلال الاسرائيلية من قطاع غزة ’’هزيمة لاسرائيل ويشكل انتصارا للشعب الفلسطيني’’ مؤكدة ان الانسحاب يقدم الدليل على فشل الحل الامني الذي مارسه رئيس وزراء اسرائيل ارييل شارون•

وقالت الاذاعة السورية ان ’’انسحاب القوات الاسرائيلية من قطاع غزة يقدم الدليل على فشل الحل الامني الذي مارسه شارون بابشع صوره من عملية قتل واغتيال واجتياح وهدم للبيوت وتجريف للطرق والحقول واغلاق للمعابر، وغير ذلك من الممارسات التي تندرج في خانة جرائم الحرب التي يعاقب عليها القانون الدولي’’•واكدت الاذاعة ان ’’هذا الانسحاب من غزة يشكل اقرارا بهزيمة اسرائيل تحت ضربات مقاومة الشعب الفلسطيني الذي لم يبخل بتقديم مختلف التضحيات’’• واضافت ان ’’هزيمة اسرائيل في قطاع غزة تشكل انتصارا للشعب الفلسطيني وفصائله المقاومة، وهذا الانتصار هو خطوة مهمة ولاشك، لكن استكمال التحرير يتطلب وحدة وطنية متينة وتمسكا بنهج الدفاع عن الحقوق في التحرير والسيادة واقامة الدولة المستقلة’’• واكدت الاذاعة ان ’’هذه المهمة ليست مفروشة بالورود وخاصة مع عدو عنصري لا يتورع عن اقتراف الجرائم الهمجية بدم بارد’’• وقالت ’’عندما يعلن شارون انه يفضل الاتفاق مع الاميركيين وليس مع الفلسطينيين الذين لا يثق بهم ، فهو بذلك يحاول التنصل من اى التزامات تترتب عليه خلال التفاوض مع الجانب الفلسطيني’’•وتابعت انه ’’في اعلانه هذا يريد ان يوحي بان الاتفاق مع الاميركيين يتطابق غالبا مع المخططات الاسرائيلية وما تسميه اسرائيل باحتياجاتها الامنية، والدليل على ذلك تمسكه بالحقائق الموجودة على الارض في الضفة الغربية، وبل وذهب ابعد من ذلك عندما زعم ان التجمعات الاستيطانية الكبيرة الموجودة في الضفة هي جزء من ارض اسرائيل’’•

وقالت ’’من هنا ندرك لماذا يصر شارون على خطة الفصل الاحادية من قطاع غزة دون التفاوض مع السلطة الفلسطينية لان التفاوض حول هذا الموضوع سيعني ان شارون التزم بتنفيذ باقي بنود ’’خريطة الطريق: وهذا ما يرفضه جهارا عندما يعلن ان موضوعات التجمعات الاستيطانية في الضفة والقدس وحق العودة للاجئين ليس واردا البحث بشأنها’’•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)