أكد المتشدد علي لاريجاني المسؤول الجديد عن الملف النووي الإيراني تصميم طهران على المضي قدما في برنامجها النووي لتخصيب اليورانيوم في حين وضع الرئيس أحمدي نجاد برنامجا للسياسية الخارجية يستبعد نهائيا إقامة أية علاقة مع الولايات المتحدة وإسرائيل في الظروف الراهنة• وجاء في بيان رسمي إن ’’البرنامج العام للسياسة الداخلية والخارجية’’ الذي وضعه أحمدي نجاد يقوم على إقامة ’’علاقات سليمة وفعالة مع جميع البلدان باستثناء النظام المغتصب للقدس وذلك للأبد والنظام السياسي الأميركي طالما أنه لا يراعي عظمة ومصالح الشعب الإيراني’’•

وقال لاريجاني في أول حديث صحفي منذ تعيينه أمينا عاما للمجلس الأعلى للأمن الوطني إن بلاده لن تتراجع عن استئناف تخصيب اليورانيوم موضحا أن ’’إيران لا تقبل قرار’’ الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي دعتها الى تعليق هذه العملية• وأضاف إن على الأوروبيين الذين يتفاوض معهم الإيرانيون ’’أن يفهموا أن الحكومة الإيرانية مصممة على الاحتفاظ بدائرة إنتاج الوقود النووي’’ مكررا أن معاهدة الحد من الانتشار النووي التي وقعت عليها تقر بحقها في التخصيب• ونصح لاريجاني الأوروبيين والأميركيين باللجوء الى التفاوض لحل الأزمة قائلا ’’من المستبعد أن يحصل الأميركيون والأوروبيون على أي شيء عبر النظر الى الملف الإيراني من الناحية الأمنية وبتبني موقف متصلب’’•

ومن جانبه أعلن كمال خرازي وزير الخارجية الإيراني أن طهران ’’مستعدة لمواصلة المفاوضات بشأن ملفها النووي مع الجانب الأوروبي في جميع الظروف’’• ونسبت قناة ’’العالم’’ الإخبارية الإيرانية إلى خرازي قوله ’’ إذا أحيل الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي بدوافع سياسية فإن ذلك سيضع عقبات أمام بلاده للتفاوض’’• وقال إن الشعب الإيراني ’’الذي اعتاد على التهديدات والضغوط الأجنبية لن يتخلى عن حقوقة المشروعة’’• وفي تطور متصل شكل أكثر من ألف طالب إيراني سلسلة بشرية حول محطة معالجة اليورانيوم في أصفهان بوسط إيران وتعهدوا بالمقاومة ’’حتى النهاية’’ من أجل الإبقاء على البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل• ووقف الطلبة وقد تشابكت أيديهم حول المنشأة وتلوا بيانا يندد بقرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويدعو المسؤولين الإيرانيين إلى المضي قدما في خططهم النووية• وقال البيان ’’تتمسك الحركة الطلابية الإيرانية بالاستئناف الكامل للأنشطة النووية لأننا نرى أنه لا يمكن المساومة في هذا الشأن•

على صعيد آخر أعلنت السلطات الإيرانية اعتقال كل المتورطين في الاضطرابات الأمنية الأخيرة التي شهدتها محافظة خوزستان بجنوب غرب البلاد وجددت إيران اتهام بريطانيا بالوقوف وراء الاضطرابات• وقالت وزارة الاستخبارات الإيرانية في بيان إنها اعتقلت ’’جميع الضالعين الذين يعملون لصالح مجموعات انفصالية ومعادية للثورة لها علاقات مع أجهزة الاستخبارات الأجنبية خصوصا البريطانية’’• وأضاف البيان أن المعتقلين أقروا بما نسب إليهم ولكنه لم يقدم تفاصيل•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)