شبكة فولتير

جهاد الزين

9 المقالات
8 أيار (مايو) 2007
لا شك في ان جاك شيراك سيترك مقعده الرئاسي وفرنسا دولة يحسب حسابها في السياسة الدولية في حين انها فقدت قوتها كـ"نموذج" لمعالجة المشاكل الداخلية.
"فرنسا التي تسقط" هو عنوان الكتاب الصادر عام 2003 لنيكولا بافيريز الذي ضمه ساركوزي مبكرا الى فريق الخبراء المحيط به منذ بدأ التحضير لمعركته الرئاسية، وكان "المانيفستو" الابرز في الاعلان عن هذه الحالة الفرنسية. لقد درج العديد من المعلقين الاوروبيين والاميركيين على تسمية فرنسا في السنوات الاخيرة بـ"رجل اوروبا المريض". كان المعيار الاساسي هو التخبط في معالجة المشاكل الاقتصادية – الاجتماعية، وغالبا ما كانت المقارنة تقام (...)
 
3 أيار (مايو) 2007
"الثورة" التركية الثانية مستمرة. الثورة الهادئة البادئة مع وصول "حزب العدالة والتنمية" في انتخابات 2002 الى الحكم. والمنتقلة الى محطة جديدة في مسارها مع محاولة ايصال مرشح الحزب عبدالله غول، ذي الزوجة المحجبة، الى رئاسة الجمهورية، والمتواصلة مع الصراع السلمي الديموقراطي بين نخب المجتمع التركي المُعبّر عنها حتى الآن بالتظاهرتين الكبيرتين جدا للتيارات المعارضة "لحزب العدالة والتنمية" (AKP) في كل من انقره واسطنبول. الفعل ورد الفعل، بل الأفعال وردود الفعال السابقة والحالية واللاحقة هي جزء من مسار هذه الثورة الهادئة التي تظهر تركيا الحديثة فيها انها دخلت الى غير (...)
 
1 شباط (فبراير) 2007
تشهد الفترة الحالية، محكومة أساسا بـ"المزاج العَكِر" في الغرب الذي يولّده المأزق العسكري الاميركي في العراق، وجزئيا بالحرب التي شنتها اسرائيل على لبنان من خلال السعي لضرب "حزب الله"، تشهد موجة من توقعات استراتيجية يطلقها مفكرون وخبراء حول مستقبل الشرق الاوسط، وفي قلبه العالم العربي، توقعات تتحدث عن "نهاية حقبة" في المنطقة. في الواقع أبرز توقعين استأثرا بالاهتمام كانا اللذين أطلق كلا منهما في اطار سلة من الاستشرافات، رئيس "مجلس العلاقات الخارجية" في نيويورك ريتشارد هاس في عدد "الفورين أفيرز" الاخير للعام 2006 (كانون الاول) في مقالة له تحت عنوان "الشرق الاوسط (...)
 
عيون وآذان
التحقيق الدولي وملفات أمنية قديمة
بقلم جهاد الزين
2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
قررت ان أتعاون مع التحقيق الدولي في اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وأرجو ان تتعاون سورية تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الجديد. اليوم عندي التالي:
في 22 ايلول (سبتمبر) من السنة الماضية اعلن الياس المر، وزير الداخلية في حينه ووزير الدفاع الآن، انه احبط مؤامرة سلفيين تابعين للقاعدة لنسف السفارة الإيطالية في بيروت احتجاجاً على مشاركة ايطاليا في الحرب على العراق.
الياس المر أحبط يومها من دون ان يدري المؤامرة الأولى، او الأصلية، لاغتيال رفيق الحريري، وهي مؤامرة لو نجحت لكانت اغتالت مستقبل البلد معه، بتدمير الأسواق وهي رمز تعافي لبنان.
السفارة الإيطالية في بيروت تواجه (...)
 
25 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
بانتظار "قراءة" مجلس الأمن الدولي لتقرير القاضي ديتليف ميليس كل القراءات الاخرى، الفردية و"الدولتية"، اللبنانية والعربية، هي قراءات فرضية. ففي مجلس الامن، وخلال ساعات، سـ"يقرأ" النظام العالمي هذا التقرير اي سـ"يصنعه" سياسيا من حيث الموقف الذي سيتخذه على ضوء التقرير... تصعيدا او بداية تصعيد، تهديدا او هدنة جديدة مفتوحة على احتمالات التصعيد... او... عندها سـ"نفهم" وظيفة التقرير السياسية: استمرار في خط التطويق التدريجي معنويا، ام "عقوبات" ما، تعني بدء مهمة "اسقاط النظام"، ام "مطالب" جديدة تعني الاستمرار في سياسة تغيير "سلوك النظام"... تلك هي "القراءة" السياسية (...)
 
15 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
ينقسم "خطاب" الدكتور بشار الأسد، خلال المقابلة التي اجراها امس الاول مع الـC.N.N، والواضح انها حصلت قبل خبر وفاة الجنرال غازي كنعان،... ينقسم الى قسمين:
القسم اللبناني، الذي بسبب تطورات الوضع اللبناني، وفي القلب منه الآن عمل لجنة التحقيق الدولية التي يرأسها القاضي ديتليف ميليس، يبدو مختلفاً عن القسم الآخر الذي يشمل كل المواضيع غير اللبنانية وخصوصا الوضع العراقي. ففي الشأن اللبناني هناك موضوعيا قدر لا يمكن تلافيه من الحرج نتيجة كثافة الضغط الاتهامي، سواء في اسئلة المقابلة، ام في "الجو" الذي تحمله المقابلة معها من "خارجها" إذا جاز التعبير.
لكن رغم ذلك لا (...)
 
كيف تقرأ "الدويلات اللبنانية"
عودة "المحور" المصري السعودي السوري ؟
بقلم جهاد الزين
28 أيلول (سبتمبر) 2005
أعان الله الزميلة مي شدياق على تحمل المأساة التي نتجت عن جريمة محاولة اغتيالها. هذه الزميلة المفعمة بحيوية الحركة والكلام والابتسامة الغامرة التي التقيتها مرتين، هما المرتان اللتان استضافتني فيهما في "نهاركم سعيد"، وشاهدتها تكاد تطير عن الارض مسرعة نحو مقعدها في زاوية الاستوديو...
مي شدياق، العصامية العاملة في القطاع الذي صار الموت السياسي، أحد معالمه... المتصاعدة، في هذا المشترك الفعلي والوهمي معا بين السياسي والاعلامي.
هناك جرائم تترك الضحيةُ مُرغمةً، عبئها على الأحياء... وهناك جرائم تتحمل الضحيةُ "وحدها" عبئها... كما في مأساة مي شدياق. ... الوفاء (...)
 
22 أيلول (سبتمبر) 2005
... ما يظهر من كل من السياستين السعودية والسورية حيال الوضع العراقي... يمكن وصفه بانه اكثر من تقاطع مصالح غير معلن واقل من تحالف معلن. واذا كان ممكنا ان يقبل اللغويون العرب تحويل معنى كلمة "تململ" الى "تحالف غير معلن"... فان كلا من التململ السوري والسعودي يعني هذا المشترك الاكيد بينهما ضد الوضع العراقي القائم...
هذا الاستنتاج "المركّب" (بدل كلمة المعقّد) يسمح به ما نُسب امس الى وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل من تصريحات امام "مجلس العلاقات الخارجية" في نيويورك... والافتتاحية التي كتبها رئيس تحرير "الثورة" السورية في عدد الامس ايضا الدكتور فايز الصايغ (...)
 
30 آب (أغسطس) 2005
من مفارقات المرحلة الحالية في لبنان ان الدعوة لـ"اصلاح الاجهزة الامنية" هي دعوة لسيطرة ميزان القوى السياسي الجديد ما بعد الخروج العسكري السوري على هذه الاجهزة، أي انها دعوة "غير اصلاحية" بمعنى أنها لا ترتبط بملف الاصلاح الشامل وإنما بالمسؤوليات الملحة الناتجة عن الفراغ الأمني، بينما الدعوة لـ"اصلاح القضاء" فهي فعلاً اصلاحية لانها لا ترتبط مباشرة بميزان القوى السلطوي وحده، بل هي – وهذا هو جوهر المفارقة – ضد السلطة! او بامكانها ان تكون كذلك.
لهذا فإن الدعوة الاولى جدية والدعوة الثانية غير جدية بمعايير السياسة الواقعية في لبنان!!
المفارقة الثانية اننا دخلنا (...)