شبكة فولتير

غسان المفلح

8 المقالات
 
18 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
لسنا معارضة كما أننا لسنا : احزبا تريد السلطة ..على الأقل الآن .. كما أننا لازلنا نعتقد أننا مواطنين سوريين .. سواء كنا في الداخل أو في الخارج .. ولازلنا نبحث عن وطن يكون فيه مخرجا للجميع نحو حياة كريمة للجميع أيضا .. كما أننا لانريد أن تصبح سوريا على قائمة التحرك العسكري الدولي أو الأمريكي .. ولا أن نصبح شعبا مستعارا من صوت السلطة فقط .. لا نريد أن يصل وطننا إلى خيار العنف من أي جهة كانت داخلية أو خارجية .. وعلى هذا الأساس الوطن ليس لكم وحدكم ياسادة .. ورثتموه كأي مزرعة أو قطعة أرض .. وقلنا ليكن ..!! وضعتم سبعة عشر مليون سوري .. تحت تصرفكم بأرواحهم (...)
 
15 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
لسنا هنا لتعريف القارئ بشخص المرحوم ولا بإنجازاته علي كافة الصعد، بدءا بتسلمه فرع الاستخبارات العسكرية في مدينة حمص، ثم تسلمه الملف الأخطر: لبنان، ثم عودته ليكون المسؤول عن أمن سورية السياسي قبل أن يتوج وزيرا للداخلية..!! وكأول وزير للداخلية في سورية يتم فيه خرق الترتيب الذي أعده الرئيس الراحل حافظ الأسد، والذي عوّد الشارع السوري أن وزير الداخلية السوري يجب أن يكون سوريا سنيا ..!!وبذلك يكون المرحوم أول عسكري من المجموعة العسكرية الحاكمة نفسها! هذا المؤشر كنا قد كتبنا عنه سابقا إنما يعبر عن التوجه الإصلاحي للسلطة في سورية! بحيث تم إلغاء التحاصصية الطائفية (...)
 
 
28 أيلول (سبتمبر) 2005
إن الذات العارفة سواء على المستوى المعرفي أم على المستوى السياسي يخرج فكرها عن حيزه الذاتي هذا بعد أن يتحول إلى خطاب , أي بعد دخوله حيز التداول أو التواصل إن شئتم ولكن هذا متوقف على مستوى العقلانية في هذا الخطاب السياسي ــ ولن نتحدث هنا عن الخطاب المعرفي ــ والعقلانية هنا في إحداث المسافة سواء كانت واعية أو لاواعية بين الذات والموضوع وهذه إشكالية متجددة في البحث الفلسفي عموما , والسياسي خصوصا , وهذه الإشكالية في الواقع تتضخم مندرجة في سياق لا عقلاني , لأن موضوع المعرفة هنا مشدود لأرضية من اللا عقلانية تتجسد في مجتمع ماقبل عقلاني : يعتمد إرادة شخصانية فاعلة (...)
 
18 أيلول (سبتمبر) 2005
كثيرة هي إشكاليات الواقع الشرق أوسطي والعربي عموما في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان . ولكن الإشكالية الأخطر والتي لازالت تشكل في حد ذاتها حزمة من المشاكل المستعصية هي : القضية الكردية . ليس لأن حقوق الأكراد مضطهدة وحسب , بل لآن هذه القضية تهدد كيانات قائمة على الأرض منذ خروج الاستعمار الأوروبي عسكريا من هذه المنطقة , وهذه الكيانات قائمة وفي جزء مهم من انتهاكها الصارخ لشعوبها ــ كسلطات شرق أوسطية ــ هو الاضطهاد القومي للشعب الكردي , حتى تحول الأمر إلى ما يشبه المسلمات اليقينية عند هذه السلطات بأنه لا وجود لقضية كردية , الأنكى من ذلك هو اندماج المعارضة (...)
 
الخروج السوري من لبنان
بقلم غسان المفلح
14 أيلول (سبتمبر) 2005
إنه الحدث الديمقراطي الناقص، إنه بداية للتاريخ الديمقراطي الحقيقي في المنطقة الشرق أوسطية، بداية لمخاض لن يكون سهلا على كل شعوب هذه المنطقة التي لم ترتح منذ الثورة العربية الكبرى 1916 بقيادة الشريف حسين.. هذا الحدث الثلاثي الأضلاع ــ إذا أضفنا عليه الانسحاب الإسرائيلي من غزة وخصوصا إزالة المستوطنات من غزة ــ إنها بداية : انعتاق شعوب المنطقة من نظامها العربي الرسمي، وبداية للتحديد النهائي لحدود دولة إسرائيل.
ودون الدخول في تفاصيل كل حدث من هذه الأحداث على حدا، نجد أن الشعار الديمقراطي قد أصبح فعليا جزء لايتجزأ من التداول السياسي اليومي لحياة الناس في هذه (...)